مسؤول أميركي يرجح توقيع دولة عربية مغاربية اتفاق سلام مع إسرائيل

2020-08-16T13:37:41+00:00
2020-08-16T13:48:09+00:00
الأولىالقضية الفلسطينيةوطني
one Editor16 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهرين
مسؤول أميركي يرجح توقيع دولة عربية مغاربية اتفاق سلام مع إسرائيل
رابط مختصر
Spread the love

الحرة / ترجمات – واشنطن – صباح نيوز

يبدو أن دولا عربية أخرى ستحذو حذو الإمارات في إبرام اتفاق سلام مع إسرائيل، إذ رجح مسؤول أميركي أن ينضم المغرب إلى القائمة.

وقال تقرير لصحيفة “تايمز أوف إسرائيل“، أن مسؤول أميركي رفض الإفصاح عن اسمه، أخبر إذاعة “13” الإسرائيلية، أن المغرب ربما يكون مرشحا محتملا لتوقيع اتفاق سلام مع إسرائيل.

وأضاف المسؤول أن سبب هذا يعود إلى أن هناك بالفعل علاقات تجارية وسياحة بين المغرب وإسرائيل، كما أن الدولة الواقعة في غرب شمال أفريقيا تحمي طائفتها اليهودية الصغيرة.

وأوضح المسؤول أن إقامة علاقات دبلوماسية رسمية بين إسرائيل والمغرب قد يحسن أيضا من العلاقات المغربية-الأميركية، حيث تسعى الرباط إلى الحصول على اعتراف أميركي بسيادتها على منطقة الصحراء الغربية المتنازع عليها.

وأضاف تقرير “تايمز أوف إسرائيل” أن المغرب يعتبر “حليفا للولايات المتحدة، وقد حافظ منذ فترة طويلة على علاقات استخباراتية غير رسمية ولكن وثيقة مع إسرائيل”.

وتابع التقرير “على الرغم من عدم وجود علاقات رسمية بين البلدين، فقد استضاف المغرب قادة إسرائيليين، ويسمح لسياح إسرائيل بزيارة البلاد، كما أن حوالي ثلاثة آلاف يهودي يعيشون هناك، وهم الجالية اليهودية الأكبر في العالم العربي”.

وإلى جانب المغرب، يتوقع مسؤولون أن تحذو البحرين وعمان حذو الإمارات في إقامة علاقات مع إسرائيل، وفقا لما جاء في تقرير الصحيفة الإسرائيلية.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قد أعلن الخميس، إبرام اتفاق سلام “تاريخي” بين إسرائيل والإمارات، سيسهم في دفع عملية السلام في الشرق الأوسط، قدما.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر، نشر خلالها نسخة من بيان مشترك صادر عن الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات، إن “اتفاقا تاريخيا حصل بين بلدين صديقين عظيمين هما إسرائيل والإمارات”.

وأضاف ترامب أن “أشياء رائعة تحدث باتجاه التطبيع بين دول إسلامية وإسرائيل لكن لا يمكنني للحديث عنها”، متوقعا أن تحذو دول إسلامية حذو الإمارات وتوقع اتفاق سلام مع إسرائيل.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.