قيادة “البوليساريو” تعلن إصابات محدودة بكورونا ونشطاء داخل المخيمات: “المقابر تكذب الأرقام”

2020-08-18T22:56:37+00:00
2020-08-19T12:31:19+00:00
الأولىوطني
one Editor18 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهرين
قيادة “البوليساريو” تعلن إصابات محدودة بكورونا ونشطاء داخل المخيمات: “المقابر تكذب الأرقام”
رابط مختصر
Spread the love

 الرباط  سارة الطالبي – صباح نيوز:

خرجت قيادة جبهة “البوليساريو” الانفصالية إلى الحديث عن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا المستجد داخل المخيمات، وهي الحصيلة، التي كذبتها أصوات داخل المخيمات مؤكدة على أن “المقابر تكذب الأرقام”.

وفي السياق ذاته، قالت اللجنة المكلفة بتتبع الوضع الوبائي داخل المخيمات التابعة لقيادة الجبهة، في آخر تصريح لها، خلال الأسبوع الجاري، إن “عدد حالات الإصابة بالفيروس 19 حالة، شفيت منها 13 حالة، وفيما لا تتعدى حالات الوفيات حالتين”.

وتعليقا على الحصيلة المذكورة، قال نشطاء داخل المخيمات، إن واقع الحال عكس ما تروج له قيادة الجبهة الانفصالية، لأنه لا يكاد يمر يوم منذ أكثر من شهر، دون أن يدفن شخص، أو عدة أشخاص من كبار السن، إذ إنه خلال اليومين الماضيين، فقط، فقد سبعة أشخاص “والمقابر شاهدة على ذلك”.

وقال النشطاء إنه “صحيح أنه لم تتأكد إصابتهم بالفيروس نظرا إلى غياب أجهزة الكشف، التي تثبت ذلك، والعيينات، التي ترسل للجزائر تستغرق عودة نتائجها أكثر من أسبوع”، إلا أنهم يؤكدون أن هناك عدد كبير من الوفيات، بين كبار السن، الذين يشترك أغلبهم في الأعراض نفسها، أما المصابين، الذين يلزمهم المرض الفراش، ثم يتماثلون للشفاء، فإن الأرقام، التي تروجها الجبهة الانفصالية بعيدة عن الحقيقة.

يذكر أنه منذ أيام، عشرات العاملين في القطاع الصحي داخل مخيمات تندوف يتعرضون لحملات اعتقالات ليلية، فيما تم استدعاء بعضهم من طرف قيادة الجبهة الانفصالية، بسبب نشرهم لمعطيات مخالفة لرواية القيادة بخصوص تداعيات جائحة كورونا على المخيمات، والحديث عن الوضع الكارثي، وتزايد أعداد الوفيات، بسبب حمى خطيرة، ذات علاقة بأعراض فيروس كورونا المستجد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.