سان جيرمان ولايبزج.. مواجهة مثيرة بين نموذجين للاستثمار في مجال كرة القدم

2020-08-17T13:09:47+00:00
2020-08-17T13:10:42+00:00
Uncategorized
one Editor17 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهرين
سان جيرمان ولايبزج.. مواجهة مثيرة بين نموذجين للاستثمار في مجال كرة القدم
رابط مختصر
Spread the love

برلين– صباح نيوز:

من جون باجراتوني

عندما يلتقي باريس سان جيرمان الفرنسي ولايبزج الألماني غدا الثلاثاء في الدور قبل النهائي لدوري الأبطال الأوروبي ، ستكون المباراة بينهما بالعاصمة البرتغالية لشبونة أشبه بمواجهة أيضا بين نموذجين للاستثمار.

ويحظى سان جيرمان بدعم مالي هائل من مالكيه القطريين فيما تأسس نادي لايبزج الألماني في 2009 على يد شركة “ريد بول” لمشروبات الطاقة التي ما زالت تدعم الفريق بقوة كبيرة.

ويمثل لقب دوري الأبطال الجائزة الكبرى والهدف الأسمى لمستثمري كل من الناديين.

ويتطلع كل من الفريقين إلى بلوغ النهائي في النسخة الحالية بعدما شق طريقه بنجاح إلى المربع الذهبي.

واحتفل سان جيرمان بالذكرى الخمسين لتأسيسه يوم الأربعاء الماضي من خلال الفوز الثمين 2 / 1 على أتالانتا الإيطالي في دور الثمانية ليبلغ الفريق المربع الذهبي للمرة الثانية فقط في تاريخه.

وحصد سان جيرمان ألقاب 40 بطولة محلية على مدار تاريخه ولكنه لم يحرز لقب دوري الأبطال من قبل.

ومنذ أصبح النادي تحت ملكية المستثمرين القطريين في 2011 ، أصبح الفوز بلقب دوري الأبطال في قمة أولويات النادي الباريسي.

واستثمر ملاكه القطريون مئات الملايين في بناء الفريق من أجل هذا الهدف ولكن الفريق فشل خلال المواسم الماضية في التقدم خطوة حقيقية على طريق انتزاع اللقب الأوروبي.

وكانت أبرز كبوات الفريق في محاولاته لانتزاع اللقب عندما خسر 1 / 6 إيابا أمام برشلونة الإسباني في دور الستة عشر للبطولة عام 2017 بعدما فاز 4 / صفر على برشلونة ذهابا.

والآن ، قد تكون الفرصة سانحة أمام كتيبة نجوم سان جيرمان بقيادة البرازيلي نيمار أغلى لاعب في العالم وزميله المهاجم الفرنسي الشاب كيليان مبابي لإحراز اللقب أفضل من أي وقت سابق وذلك في ظل التغيير الذي طرأ على نظام البطولة في الموسم الحالي بإقامة مباريات الأدوار النهائية بداية من دور الثمانية بنظام دورة مجمعة في لشبونة إضافة لإقامتها بنظام مواجهة من مباراة واحدة وليس من مباراتي ذهاب وإياب كما كان في الماضي.

ويضاعف من فرصة سان جيرمان أن المربع الذهبي أصبح خاليا من فرق مثل ليفربول الإنجليزي حامل اللقب ويوفنتوس الإيطالي وريال مدريد وبرشلونة الإسبانيين حيث ودعت هذه الفرق البطولة مبكرا ولم يتبق من الفرق التي توجت من قبل باللقب سوى بايرن ميونخ الألماني الذي يلتقي بعد غد الأربعاء فريق ليون الفرنسي في المباراة الأخرى بالمربع الذهبي.

وقال الألماني توماس توخيل المدير الفني لسان جيرمان : “أي شيء ممكن”.

ويتفق معه نيمار ، الذي انتقل من برشلونة إلى سان جيرمان مقابل 222 مليون يورو (263 مليون دولار) ، حيث قال : أضع في رأسي أننا نستطيع الوصول للنهائي. ما من أحد سيمنعني من أن أقول إننا سنلعب على اللقب”.

وينطبق هذا أيضا على لايبزج الذي يخوض بطولة دوري الأبطال للمرة الثانية فقط في تاريخه ويحظى بخبرة أقل كثيرا من سان جيرمان في هذه البطولة ، ولكنه أقصى أتلتيكو مدريد الإسباني من دور الثمانية بالفوز عليه 2 / 1 .

وقال ماركوس كورتشه المدير الرياضي للايبزج : “كل فريق لديه الفرصة للفوز باللقب هذا العام ، لأن المواجهة لم تعد من مباراتي ذهاب وإيابا. الأمر يتوقف علينا في مواصلة كتابة قصتنا في لشبونة”.

ومنذ تأسس الفريق في 2009 ، تطور مستواه سريعا وارتقى بين درجات الدوري الألماني حتى خاض موسمه الأول في دوري الدرجة الأولى (بوندسليجا) عام 2016 .

ولا يتعاقد لايبزج مع نجوم من أصحاب الأسعار الباهظة ، كما أن العديد من لاعبي الفريق مثل السويدي إميل فورسبيرج والدنماركي يوسف بولسن لعبوا للفريق بالعل في الدرجات الدنيا من الدوري.

وقال بولسن بعد الفوز على أتلتيكو : “إنها قصة استثنائية. في غضون سبع سنوات ، تقدمنا من الدرجة الثالثة إلى الدرجة الأولى بالدوري الألماني وبلغنا المربع الذهبي لدوري الأبطال. أشعر بالسعادة لأنني جزء من هذا اليوم التاريخي”.

وأصبح باريس سان جيرمان ناديا مشهورا في فرنسا إلى جوار ناديي مارسيليا وليون صاحبي الشعبية الطاغية.

كما أكد تقرير لمؤسسة “يوجوف” في شباط/فبراير الماضي أن لايبزج يحتل المرتبة الثالثة الآن خلف بايرن ميونخ وبوروسيا دورتموند بقائمة أكثر الأندية جماهيرية في ألمانيا.

ويبدو هذا بمثابة مفاجأة حيث يحظى لايبزج بكراهية شديدة خارج مدينته.

ويتسم لايبزج بأنه أنجح الأندية في إمبراطورية ريد بول لكرة القدم والتي تتضمن أيضا نادي ريد بول سالزبورج النمساوي وريد بول نيويورك الأمريكي وبراجانتينو البرازيلي.

وسبق لخمسة من اللاعبين ، الذين شاركوا في التشكيلة الأساسية للايبزج أمام أتلتيكو مدريد قبل أيام ، أن لعبوا في صفوف سالزبورج الذي لم يعد الآن مرتبطا بشكل مباشر بشركة “ريد بول”.

كما انتقل اللاعب تايلر آدامز ، الذي سجل هدف الفوز 2 / 1 على أتلتيكو ، للايبزج من فريق ريد بور نيويورك قبل عام واحد فقط.

وكان المدرب رالف رانجنيك هو مهندس نهضة لايبزج ونجاح الفريق ثم استكمل المدرب الحالي للفريق يوليان ناجلسمان 33/ عاما/ المسيرة علما بأن المدرب الأصغر في دوري الأبطال.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.