تقرير عالمي: الأزمة الاقتصادية ستشعل غضب الشعوب في 40 دولة منها الجزائر قبل نهاية 2020

عربي
صباج نيوز2 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
تقرير عالمي: الأزمة الاقتصادية ستشعل غضب الشعوب في 40 دولة منها الجزائر قبل نهاية 2020
رابط مختصر
Spread the love

قالت صحيفة ليزيكو (Les Echos) الفرنسية إن شركة لدراسة المخاطر تتوقع أن الصدمة الاقتصادية لوباء كورونا “ستشعل غضب الشعوب” وتتسبب في “اضطرابات كبيرة” في النصف الثاني من عام 2020، مما قد يؤدي إلى احتجاجات غير مسبوقة في حوالي 40 دولة في أفريقيا وأميركا اللاتينية غالبا.

وقالت الصحيفة إن تحليل فريسك مابلكروفت (Verisk Maplecroft) الذي يرى أن الوباء حوّل العالم إلى برميل بارود، يرجح أن تتضاعف المظاهرات في جميع أنحاء العالم مع تراكم التداعيات الاقتصادية وإبعاد ملايين الأشخاص عن العمل.

وترى ليلى مرشان التي أعدت تقرير الصحيفة، أن هذه الصراعات الاجتماعية المحتملة “تمثل خطرا على الاستقرار الداخلي للدول قلما وجد له مثيل في العقود الأخيرة”.

ويرى التقرير أن الدول الأكثر تأثرا بهذه الاحتجاجات هي تلك التي كان فيها غضب على الحكومات قبل أن تضاف إليه الأزمة الاقتصادية الناتجة عن كورونا.

وحددت فريسك مابلكروفت 37 دولة قالت إنها “ستواجه اضطرابات كبيرة في النصف الثاني من عام 2020″، ومعظمها يقع في أفريقيا وأميركا اللاتينية مثل نيجيريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية والجزائر وإثيوبيا وفنزويلا وبيرو، مشيرة إلى أن نهاية العام قد تكون “متفجرة” أيضا في الأسواق الناشئة الرئيسية مثل بنغلاديش ومصر.

وقالت الشركة إن الحجر الذي فرضته غالبية الدول للحد من انتشار كورونا، أدى إلى انخفاض الصراعات الاجتماعية، لكن “العدد الإجمالي للاحتجاجات في الأسواق الناشئة انتعش في الوقت الحالي ليصل إلى مستويات ما قبل الوباء تقريبا”.

وفي 37 دولة -كما تقول ليلى- يمكن أن تندلع الاضطرابات على مدى فترة تصل إلى ثلاث سنوات بسبب “ضعف معدل الاسترداد” الذي يتم احتسابه حسب فريسك مابلكروفت بناء على عوامل مثل قوة مؤسسات الدولة والاتصال الرقمي والديناميكية الاقتصادية وحساسية السكان وخطر الكوارث الطبيعية أو الهجمات الإرهابية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.