الملك محمد السادس يقضي عطلة بالحسيمة و يقصد شواطئ الدريوش .. ولي العهد يجوب المدينة

الأولىوطني
one Editor14 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهرين
الملك محمد السادس يقضي عطلة بالحسيمة و يقصد شواطئ الدريوش .. ولي العهد يجوب المدينة
رابط مختصر
Spread the love

متابعة – صباح نيوز

تفاعل كبير لاقاه تواجد الوفد المرافق للملك محمد السادس بمدينة الحسيمة يوم أمس الأربعاء، بعد انتشار صورة لـ”سيارات القصر” تضم حرس الملك الشخصي، في إحدى شوارع الحاضرة، وذلك استعدادا لقضاء عطلته السنوية المعتادة.

وحسب مصادر مطلعة فقد شوهد ولي العهد الأمير مولاي الحسن متجولا في شارع محمد الخامس المؤدي إلى الساحة الكبرى، المتواجدة وسط المدينة، فيما رجحت أن يكون الملك غير متواجد بالمدينة إلى حدود اللحظة، لكن الترتيبات تدل على قرب دخوله إليها.

وأضافت مصادر من داخل مدينة الحسيمة، في تصريحات متطابقة أن طائرة هيلوكوبتر شوهدت وهي تحوم في أجواء المدينة، فيما انطلق تعزيز الإجراءات الأمنية، المعتادة ضمن أي تنقل ملكي، منذ ما يقرب الأسبوع من الزمن.

وأوضحت المصادر نفسها أن طابع الزيارة لا يخرج عن العطلة، بحكم أن الاستعدادات لا ترتبط بتنظيم استقبال رسمي للملك محمد السادس، لكن تزامن تواجد الملك مع تواريخ أعياد وطنية يجعل إمكانية إلقاء خطاب ملكي من المدينة أمرا واردا.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الفرصة قد تكون مناسبة أيضا لوضع حد لملف معتقلي “حراك الريف”، فالعدد بات محصورا في أوجه قليلة بعد العفو الملكي الأخير الذي شمل عناصر بارزة ساهمت في الاحتجاجات التي عرفتها المدينة عقب وفاة “سمّاك الحسيمة” محسن فكري.

ومن شأن الزيارة الملكية إلى مدينة الحسيمة، التي يعيش بعض سكانها تذمرا بسبب الأحكام التي وصفوها بـ”القاسية” في حق نشطاء حراك الريف الذين أدينوا من لدن محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، أن تعيد أمل الإفراج عن المعتقلين بعفو ملكي.

وسجلت المصادر أن الملك محمد السادس غالبا ما يستقر في إقامة وسط المدينة، قرب الساحة الشهيرة التي تحمل اسمه، أو يقيم بمسكن آخر في شاطئ بوسكور، وهو وجهته البحرية الأولى لممارسة رياضاته البحرية على الدوام، بالإضافة إلى شواطئ الصفيحة وتلك الكائنة في إقليم الدريوش.

أريفينو.نت

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.