المغرب يشرع رسمياً في العمل بالبطائق الإلكترونية الجديدة بمميزات هامة

الأولىوطني
one Editor16 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهرين
المغرب يشرع رسمياً في العمل بالبطائق الإلكترونية الجديدة بمميزات هامة
رابط مختصر
Spread the love

الرباط – صباح نيوز

توفر بطاقة الهوية الإلكترونية من الجيل الجديد التي أصدرتها المديرية العامة للأمن الوطني وشرع في العمل بها انطلاقا من أول أمس الخميس، استعمالا أسهل ومؤمنا لخدمة المواطن.

وأوضحت المديرية العامة للأمن الوطني في وصلة تعريفية بالنسخة الجديدة من البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية أنجزتها لتقريب المواطنين من الخدمات المرفقية والمستجدات التقنية التي تحملها، أن إصدار هذه الوثيقة التعريفية في صيغتها المستجدة يأتي في إطار “مواكبة رقمنة الإدارة وتسهيل الخدمات على المواطنين”.

وأبرزت المديرية في هذه الوصلة التي تم الحرص على إنجازها باللغات العربية والفرنسية والأمازيغية بلهجاتها الثلاث، مصحوبة بلغة الإشارة، أن هذه البطاقة في نسختها الجديدة تتوفر على عناصر أمان تحول دون تزويرها، مضيفة أن أهميتها تكمن في تمكين المواطن من إثبات هويته لدى المؤسسات العمومية والخاصة، أو عند ولوج خدمات هذه المؤسسات عبر شبكة الانترنيت بشكل سريع ومؤمن.

كما تمكن البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية من الجيل الجديد، يضيف المصدر ذاته، من تفادي الأخطاء التي يمكن أن تقع على مستوى المعطيات الشخصية، وحماية صاحبها بشكل لا يستطيع معه أي شخص آخر من القيام بمعاملة باسمه حتى وإن كان يتوفر على بطاقته، موضحا بهذا الخصوص أن البطاقة الجديدة تتوفر على قن سري خاص حصريا بحاملها يسلم له معها.

وأكدت المديرية العامة للأمن الوطني أنه، وحسب المادة 16 من القانون رقم 20.04 المتعلق بالبطاقة الوطنية للتعريف الالكترونية الجديدة، فإن البطاقات الوطنية للتعريف الإلكترونية الصادرة قبل تاريخ دخول هذا القانون حيز التنفيذ تظل “صالحة إلى غاية انتهاء صلاحيتها أو حدوث تغيير في إحدى معطياتها”.

وحسب المديرية العامة للأمن الوطني، يمكن للمواطن(ة) طلب تجديد بطاقته التي ما زالت سارية المفعول إن رغب في الاستفادة من باقة الخدمات الرقمية التي توفرها البطاقة الجديدة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.