اللغة العربية تثير جدلا في البرلمان الإسباني بسبب اشتراطها للتوظيف

وطني
one Editor14 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهرين
اللغة العربية تثير جدلا في البرلمان الإسباني بسبب اشتراطها للتوظيف
رابط مختصر
Spread the love

الدار البيضاء – صباح نيوز

خلقت اللغة العربية جدلا كبيرا بين الفرقاء السياسيين في سبتة المحتلة، بعدما أصبحت ميزة كبيرة للمرشحين لولوج مباريات توظيف، خاصة في قطاع الخدمات البريدية بعدما أقرتها الشركة العامة للبريد، وهو ما لم يرق كثيرين، خصوصا حزب “فوكس” الذي اصطدم بحزب “كابالاس” الذي دافع عن الفكرة التي أثارت نقاشا كبيرا في البرلمان الإسباني قبل فترة.

هذا الجدل كشفه المتحدث باسم حزب كابالاس في سبتة، محمد علي، حين دافع على ضرورة أن يكون المرشح ملما باللغة العربية، وبالخصوص العامية، مبررا ذلك بأن أغلب زبناء البريد أسر مغربية، إذ قال في تصريحات صحفية: “أي شخص سبق أن ذهب إلى مكتب بريد سبتة سيعرف أن هناك أشخاصا يُحولون الأموال إلى المغرب ويحتاجون إلى عمال من شركة البريد العامة يتحدثون الدارجة أو العربية.

وأضاف “الأخذ في الاعتبار التنوع اللغوي لسكان سبتة ليس سوى إظهار للاحترام للتعددية التي ندعي جميعًا أننا نفخر بها، والاعتراف بأن اللغة العربية أو الدارجة ميزة وليس شرط هو مجرد اعتراف بتنوعنا وخصوصا أنها اللغة الأم لما لا يقل عن 40 في المائة من سكان سبتة “.

وأشار المتحدث نفسه إلى أن “الشرطة الوطنية والحرس المدني وإدارة العدل لديهم مترجمون مسؤولون متخصصون في اللغة العربية لأن هذه المهن تقتضي التعامل مع المغاربة”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.