الخطاب الملكي دعوة إلى التعبئة في مواجهة جائحة كورونا

الأولىوطني
one Editor22 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهرين
الخطاب الملكي دعوة إلى التعبئة في مواجهة جائحة كورونا
رابط مختصر
Spread the love

طنجة – ومع – صباح نيوز:

أكد عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بطنجة، محمد يحيا، أن الخطاب السامي الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس أمس الخميس بمناسبة الذكرى السابعة والستين لثورة الملك والشعب يشكل دعوة للتعبئة في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد (كورونا).

وأوضح السيد يحيا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الخطاب يتسم “بحقيقة الوقائع الثابتة” ويدعو جميع المغاربة إلى التحلي بروح المواطنة لتجاوز الجائحة، مسجلا أن جميع القوى الحية للأمة مدعوة إلى تحمل مسؤولياتها لمواجهة هذه الجائحة.

من جهة أخرى، توقف الأستاذ يحيا عند الارتفاع الاستثنائي في عدد حالات الإصابة الذي رافق رفع الحجر الصحي، مشيرا إلى أن جلالة الملك حدد “بعبارات مباشرة وقوية” الأسباب التي أدت إلى هذه الوضعية المقلقة بعد تدبير جماعي خلال المرحلة الأولى وصفه العالم بأسره بالمثالي.

وأضاف أن “صاحب الجلالة الملك محمد السادس أكد أن هذا المرض موجود وأن هناك بعض الأشخاص يقولون عكس ذلك”، مشيرا إلى أن الخطاب الملكي أكد أن نسبة كبيرة من الناس لا يحترمون التدابير الصحية الوقائية التي اتخذتها السلطات العمومية كاستعمال الكمامات واحترام التباعد الاجتماعي، واستعمال وسائل النظافة والتعقيم.

وأشار العميد إلى أن هذه السلوكات غير مفهومة في الوقت الذي تتوفر فيه جميع وسائل الوقاية وتوجد في متناول الجميع، معتبرا أن معركة التصدي لانتشار الفيروس “لم تنته بعد وطويلة من أجل تفادي انعكاسات الجائحة ليس فقط الصحية وإنما أيضا الاجتماعية والاقتصادية”.

وبالنسبة للسيد يحيا فإنه “يتعين علينا جميعا المضي قدما وتفادي الأسوأ بالنسبة لبلادنا لما فيه خير الجميع ومصلحة الإنسانية، وذلك في سياق يتسم بالتضحية والتضامن والوفاء الذي ميزنا دائما”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.